ما يجب أن تعرفه عن السرطان … تشخيصه وعلاجه وطرق الوقاية منه

شارك


الجميع معرض لاجراء عملية او علاج آخر في مرحلة ما, او ربما احد الاقارب او الاصدقاء, حتى تكون هذه التجربة اسهل, فمن المهم معرفة المعلومات عن هذه العملية, او عن هذا المرض, على قاعدة "درهم وقاية خير من قنطار علاج", ومرض السرطان امسى اليوم يصيب العديد من الناس في ظل التلوث البيئي والغذائي, والممارسات السيئة التي تجعل جسم الانسان اكثر عرضة للاصابة به.
الأبحاث الخاصة بالسرطانات قادت العالم إلى تطور مهم في فهم لبعض انواع السرطان, وتطوير طرق العلاج, وتقليل فرص الموت بسببه, وتحسين نوعية الحياة للمرضى الذين يعانون منه, كما أن الابحاث المستمرة تؤدي الى التقدم, وتزيد من معرفة العلماء عن مسببات المرض, واكتشافهم طرقا جديدة للوقاية منه, والكشف المبكر عنه وتشخيصه وعلاجه.
ما هو السرطان?
يتكون الجسم من عدة انواع من الخلايا, وفي الوضع الطبيعي فإن الخلايا تنمو وتنقسم لتشكيل خلايا جديدة فقط عندما يحتاج الجسم الى ذلك, وهذه العملية المتتابعة تساعد على بقاء الجسم في صحة جيدة, لكن احيانا تواصل بعض الخلايا عملية الانقسام عندما لا تكون في حاجة لخلايا جديدة, هذه الخلايا الاضافية تشكل كتلة من الانسجة يطلق عليها اسم "الورم" والاورام بدورها تكون إما اوراما حميدة: وهي ليست سرطانا وعادة يمكن ازالتها, وهي في معظم الحالات لا تعاود الرجوع, كما انها لا تنتشر في جميع اجزاء الجسم, والأهم هو أنها نادرا ما تشكل خطرا على الحياة. أو أوراما خبيثة: هي "السرطان", حيث تكون الخلايا في هذه الاورام شاذة وتنقسم من دون سيطرة نظام, وباستطاعتها ان تخترق الانسجة والاعضاء المجاورة لها وتتلفها, اضافة الى ذلك فإن الخلايا السرطانية تستطيع الانفصال عن الورم الخبيث والدخول للدورة الدموية والنظام الليمفاوي, وهكذا يمكن للسرطان ان ينتشر عن موقعه الاصلي ليشكل اوراما أخرى في اعضاء مختلفة من الجسم وانتشار السرطان يسمى "الانثبات" أو "النقائل".
انواع السرطان
تتم تسمية السرطان في العادة حسب العضو او الخلية التي يبدأ منها فمثلا, السرطان الذي يبدأ بالرئة يسمى سرطان الرئة, والسرطان الذي يبدأ بخلايا الجلد يسمى سرطان الجلد وهكذا, وعندما يستفحل السرطان, فإن الخلايا السرطانية يمكن ايجادها بالقرب من الورم او في العقد الليمفاوية " وتسمى احيانا بالغدد الليمفاوية " المجاورة.
اذا وصل السرطان الى هذه العقد, فهذا قد يعني ان الخلايا السرطانية انتشرت في اعضاء أخرى كالكبد أو العظام أو الدماغ, وعندما ينتشر السرطان وينتقل من منطقته الاصلية الى جزء آخر من الجسم فإن الورم الجديد يحتوي على النوع نفسه من الخلايا الشاذة, ويحمل الورم الاساسي نفسه, على سبيل المثال فإن سرطان الرئة لو انتشر ووصل الى الدماغ, فان الخلايا السرطانية في الدماغ هي في الحقيقة خلايا سرطان الرئة, وبالتالي فإن المرض يحمل اسم سرطان الرئة, وليس سرطان الدماغ.
الاصابة والوقاية من السرطان
كلما تعلمنا اكثر عن مسببات السرطان, ازدادت فرص العثور على طرق للوقاية منه, ففي المختبر, يعمل العلماء على اكتشاف الأسباب المحتملة للسرطان, ويسعون لتحديثه ما يحصل في الخلايا عندما تتحول الى سرطان, كما يدرس الباحثون انماط السرطان بين السكان لمعرفة عوامل الخطر, وهي الظروف التي تزيد من فرصة الاصابة بالسرطان, ويبحثون في العوامل الوقائية, وهي تلك التي تقلل من فرص الاصابة.
نادرا ما يستطيع الاطباء تفسير لمذا يصاب شخص بالسرطان بينما لا يصاب به شخص ‌آخر, والسرطان لا ينتج عن الاصابة بجروح, مثل الضربات او الكدمات, ومع ان الاصابة ببعض الفايروسات المعينة قد تزيد من فرص الإصابة بالسرطان, فالعديد من انواع السرطان مرتبطة بتعاطي التبغ وبالأطعمة والمشروبات التي يتناولها الناس, أو بتعرضهم للأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس أو بالتعرض للمسببات السرطانية "مسرطنات" في البيئة المحيطة أو مكان العمل وبعض الناس اكثر حساسية من الاخرين للعوامل المسببة للسرطان, ومع هذا فإن بعض المصابين بالسرطان لم يتعرضوا لأي من العوامل المسببة, ومعظم الذين يتعرضون لهذه العوامل لا يصابون بالمرض.
العوامل التي تزيد من خطر الاصابة
التبغ "التدخين" يعد التدخين المسؤول عن اكثر من 85% من الوفيات بسبب سرطان الرئة, وبين المدخنين,, تزداد خطورة التعرض للإصابة بسرطان الرئة مع كمية التبغ المستهلكة يوميا, وعدد السنوات التي قضاها في ممارسة عادة التدخين, ونوع التبغ المستعمل, فيما اذا كان يستنشق دخان التبغ عميقا في صدره, كما ان مدخني السجائر اكثر عرضة من غير المدخنين للاصابة بأنواع اخرى من السرطان مثل سرطانات الفم والحنجرة والمريء والبنكرياس والمثانة والكلية والرحم, اضافة الى ان التدخين يزيد من التعرض لسرطانات المعدة والكبد والبروستات والقولون والشرج, ومن العوامل الاخرى التي قد تزيد من فرص الاصابة بالمرض, النظام الغذائي بحيث تشير بعض الادلة الى وجود رابط بين الاغذية العالية الدهون وبعض أنواع السرطان, مثل سرطان القولون والرحم والبروستات, وهنالك ايضا الضرر الذي تسببه الاشعة فوق البنفسجية التي تؤدي الى تلف في الجلد وبالتالي قد تؤدي الى السرطان. والعديد من العوامل كالكحول والكيماويات.
الكشف المبكر والتحقق الوقائي
يتم احيانا اكتشاف السرطان قبل ظهور اعراضه, والفحص للسرطان " او للاعراض التي قد تؤدي للاصابة به ", في الشخص الذي لا يحمل اعراض السرطان تسمى التحقق الوقائي من المرض, في الفحص الكبدي الروتيني, يبحث الطبيب عن اي شيء غير طبيعي ويتحرى اية تكتلات او نمو, لكن هناك الفحوصات المتخصصة مثل الفحوص المخبرية, الاشعة السينية ووسائل اخرى تستخدم بشكل روتيني لأنواع محددة من السرطانات, وهناك انواع متنوعة لأعراض السرطان منها, زيادة سماكة,او انتفاخ في الثدي او أي جزء آخر في الجسم, أو تغيرات واضحة في الثؤلول او الشامة, والسعال مستمر او بحة في الصوت, والتغيرات في عادات الامعاء والمثانة " أوقات التبول أو التبرز " و عسر الهضم او صعوبة البلع والنزف والافرازات غير الطبيعية وعندما تظهر هذه الاعراض ليست دائما بسبب السرطان, لكن من المهم مراجعة الطبيب عند ظهور اي منها.
العلاج
يعتمد علاج السرطان على نوعه وحجمه وموقعه والمرحلة التي وصل اليها والحالة الصحية العامة وعوامل أخرى,, يقوم الطبيب بتطوير خطة علاجية تناسب كل حالة مرضية, والمصابون بالسرطان عادة ما يتم علاجهم على يد فريق من الاختصاصيين يضم جراحا واختصاصي علاج السرطان بالاشعة, واختصاصي سرطان وغيرهم,ومعظم السرطانات تعالج بالجراحة والاشعة أو بالعلاج الكيميائي أو بالهرمونات أو بالمواد الحيوية, ويقرر الاطباء استخدام واحدة أو اكثر من هذه الطرق العلاجية, وتوفر الابحاث والدراسات خيارات مهمة لعلاج عدد من المصابين.