برشلونة لنفض غبار "سان سيرو" قبل الـ"كلاسيكو" المزدوج

شارك


البطولات الاوروبية المحلية

يسعى برشلونة المتصدر الى ان ينفض عنه غبار ملعب "سان سيرو" عندما يخوض البروفة الاخيرة قبل مواجهتين ناريتين مع غريمه الازلي ريال مدريد، وذلك في مواجهة ضيف اشبيلية غدا السبت في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الاسباني التي تفتتح اليوم الجمعة بلقاء اتلتيك بلباو وريال سوسييداد.
ويدخل النادي الكاتالوني الى مباراته مع ضيفه الاندلسي الذي لم يذق طعم الفوز على "بلاوغرانا" في الدوري منذ الثالث من اذار 2007 (2-1 في رامون سانشيز بيزخوان)، بمعنويات مهزوزة بعد ان مني امس الاربعاء بهزيمته الثالثة فقط في مبارياته ال25 الاخيرة في دوري ابطال اوروبا (الهزيمتان الاخريان امام تشلسي الانكليزي الموسم الماضي في نصف النهائي وسلتيك الاسكتلندي هذا الموسم في الدور الاول)، وجاءت على يد مضيفه ميلان الايطالي بثنائية نظيفة في ذهاب الدور الثاني.
"نحن نادي برشلونة وعلينا ان نرد"، هذا ما قاله مدافع برشلونة جيرار بيكيه بعد خسارة فريقه في مباراة الامس التي صعبت من مهمة النادي الكاتالوني في بلوغ الدور ربع النهائي للموسم السادس على التوالي، مضيفا "سيطرنا على المباراة في الشوط الاول ولم نلعب جيدا في الثاني. انهرنا بعد ان افتتحوا التسجيل، فقدنا السيطرة. علينا التحسن والتعلم من هذه المباراة".
وعجز برشلونة وخلافا للعادة عن فرض اسلوب لعبه على الفريق الايطالي الذي نجح وبالواقعية الايطالية في استغلال فرصتين نادرتين لكي يحسم الفصل الاول من مواجهته مع "بلاوغرانا".
ويبدو ان مشوار برشلونة سينتهي عند هذا الدور لانه بحاجة الى الفوز بفارق 3 اهداف خلال لقاء الذهاب المقرر في 12 الشهر الجاري على ملعبه "كامب نو" اذا ما اراد مواصلة مسعاه لاستعادة اللقب بعد ان تنازل عنه الموسم الماضي لمصلحة تشلسي الانكليزي والانضمام الى مواطن الاخير ليفربول في المركز الثالث من حيث الفرق الاكثر فوزا باللقب (5 مرات).
واعتبر بيكيه انه لا توجد اعذار تبرر الاداء المخيب الذي قدمه فريقه في مباراة "سان سيرو" وبانه "لا يجب التذرع بارضية الملعب، الحكم، لا شيء، علينا ان نعمل بجهد كبير والرد بقوة" في لقاء الاياب.
وستكون الفرصة متاحة امام برشلونة الذي ما زال يفتقد مدربه تيتو فيلانوفا لمواصلته العلاج في نيويورك بعد استئصال ورم متجدد في الغدة اللعابية، لكي يستعيد توازنه على حساب اشبيلية والمحافظة على اقله على فارق النقاط ال12 الذي يفصله عن ملاحقه اتلتيكو مدريد، وذلك قبل ان يتواجه الثلاثاء المقبل مع غريمه الازلي ريال مدريد في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس على ملعبه "كامب نو" (انتهى لقاء الذهاب بالتعادل 1-1 في مدريد)، ثم السبت المقبل على "سانتياغو برنابيو" في المرحلة السادسة والعشرين.
ومن المؤكد ان نجم برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي سيسعى جاهدا في مباراة اشبيلية الى تقديم مستوى افضل من ذلك الذي ظهر به امام ميلان حيث عجز عن التخلص من الرقابة التي حرمته من تشكيل اي خطر على الحارس كريستيان ابياتي.
وسيسعى افضل لاعب في العالم خلال الاعوام الاربعة الاخيرة الى مواصلة تألقه وايجاد طريقه للشباك للمباراة الخامسة عشرة على التوالي، وتعزيز صدارته لترتيب الهدافين (37 هدفا حاليا) بعد ان نجح في المرحلة السابقة امام غرناطة (2-1) في تسجيل هدفه ال48 في 35 مباراة خاضها في جميع المسابقات هذا الموسم، وال301 منذ ان ارتدى القميص مع الفريق الاول في ايار/مايو 2005 ضد الباسيتي (2-صفر).
وعلى ملعب "فيسنتي كالديرون"، يسعى اتلتيكو مدريد الى البقاء بعيدا عن جاره ريال عندما يستضيف النادي الكاتالوني الاخر اسبانيول الاحد المقبل قبل ان يواجه مضيفه اشبيلية الاربعاء المقبل في اياب نصف نهائي الكأس (2-1 ذهابا) ثم ملقة الرابع في المرحلة المقبلة.
ويحتل فريق المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني المركز الثاني بفارق 4 نقاط فقط عن ريال مدريد الذي يحل بدوره ضيفا على ديبورتيفو لا كورونيا بعد غد السبت بمعنويات جيدة بعد ان خرج فائزا من مباراتيه الاخيرتين ضد اشبيلية (4-1) ورايو فايكانو (2-صفر).
ومن جهته، يخوض ملقة الرابع مباراة صعبة الاحد في ضيافة ريال بيتيس وهو مطالب بالفوز بها كونه لا يتقدم سوى بفارق نقطتين عن فالنسيا الساعي الى ازاحته عن المركز الاخير المؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم، المسابقة التي يشارك فيها رجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني للمرة الاولى في تاريخه وهو متواجد في الدور الثاني وقد خسر الثلاثاء خارج قواعده امام بورتو البرتغالي صفر-1 في ذهاب الدور الثاني.
وسيلعب فالنسيا في هذه المرحلة امام مضيفه ريال سرقسطة تحت ضغط ايضا من ريال سوسييداد ورايو فايكانو اللذين لا يتخلفان عنه سوى بفارق 3 نقاط.
ويلعب السبت ريال مايوركا مع خيتافي، على ان يلتقي الاحد رايو فايكانو مع بلد الوليد، وسلتا فيغو مع غرناطة، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء ليفانتي واوساسونا.
المانيا
يبدو بايرن ميونيخ مرشحا لاضافة ثلاث نقاط جديدة الى رصيده والمحافظة على اقله على فارق ال15 نقطة الذي يفصله عن اقرب ملاحقيه، وذلك عندما يستضيف السبت فيردر بريمن الجريح في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الالماني التي تفتتح غدا الجمعة بلقاء فرايبورغ واينتراخت فرانكفورت.
ويحلق النادي البافاري في سمائه الخاصة في موسمه الاخير مع مدربه يوب هاينكيس قبل ان يستلم مهام الاشراف عليه الاسباني جوسيب غوارديولا، اذ يبحث في مباراة السبت امام بريمن الذي لم يذق طعم الفوز على منافسه البافاري منذ ان اكتسحه 5-2 في معقله في 20 ايلول 2008، عن فوزه السادس على التوالي والتاسع عشر هذا الموسم (مقابل هزيمة واحدة فقط وثلاثة تعادلات).
ويدخل النادي البافاري الى مباراته مع بريمن الذي انتكس مجددا في المرحلة السابقة (بعد انتصارين على التوالي) بخسارته على ارضعه امام فرايبورغ (2-3)، بمعنويات مرتفعة جدا بعد ان قطع اكثر من نصف الطريق للتأهل الى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا بفوزه على مضيفه ارسنال الانكليزي 3-1 في ذهاب الدور الثاني بفضل توني كروس وتوماس مولر والكرواتي ماريو ماندزوكيتش الذي يقدم موسما اول رائعا مع بايرن بعد قدومه اليه من فولفسبورغ، اذ يتصدر ترتيب هدافي الدوري المحلي مشاركة مع مهاجم باير ليفركوزن شتيفان كيسلينغ ولكل منهما 15 هدفا.
ويقدم كافة لاعبي بايرن موسما استثنائيا خصوصا على "اليانز ارينا" حيث لم تدخل شباك الحارس مانويل نيوير سوى 9 اهداف في المباريات ال14 التي خاضها فريق هاينيكس في الدوري المحلي ودوري ابطال اوروبا هذا الموسم، فيما سجل لاعبوه ما معدله ثلاثة اهداف في المباراة الواحدة بين جماهيرهم، ما يعزز حظوظهم في تعميق جراح بريمن والمحافظة على اقله على فارق النقاط ال15 الذي يفصلهم عن ملاحقهم بوروسيا دورتموند حامل اللقب.
يذكر ان بايرن اصبح اول فريق في تاريخ الدوري الالماني يتصدر الترتيب بفارق 15 نقطة او اكثر عن اقرب ملاحقيه بعد 21 مرحلة فقط على انطلاق الموسم، كما لم يتمكن اي فريق من حصد 57 نقطة في 22 مباراة او ان تتلقى شباكه سبعة اهداف فقط حتى هذه المرحلة من الموسم.
وكان بايرن حقق افضل بداية موسم في تاريخ ال"بوندسليغه" من خلال تحقيقه 8 انتصارات متتالية في مستهل حملته التي لم يسقط فيها سوى مرى واحدة وكانت في 28 تشرين الاول/اكتوبر الماضي على ارضه امام باير ليفركوزن (1-2).
ومن جهته، يسعى بوروسيا دورتموند الى التمسك بالوصافة عندما يحل ضيفا على بوروسيا مونشنغلادباخ الاحد المقبل في مباراة يأمل خلالها ان يكرر سيناريو الذهاب عندما اكتسح رابع الموسم الماضي بخماسية نظيفة.
وكان فريق المدرب يورغن كلوب استعاد في المرحلة السابقة توازنه بعد الهزيمة الكبيرة التي مني بها بين جماهيره امام هامبورغ (1-4)، وذلك بفوزه الكبير على ضيفه القوي اينتراخت فرانكفورت الرابع 3-صفر بفضل ماركو رويس الذي عوض غياب الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي الموقوف لثلاث مباريات بسبب طرده امام هامبورغ، وذلك بتسجيله الاهداف الثلاثة.
ويحتل دورتموند المركز الثاني برصيد 42 نقطة وبفارق نقطة فقط عن باير ليفركوزن الثالث الذي يخوض بدوره اختبارا سهلا الاحد ايضا امام مضيفه غرويثر فيورث الذي اقال مدربه مايك بيوسكينز بعد ان فشل في قيادته لاكثر من فوزين خلال 22 مرحلة.
وبدوره، يسعى اينتراخت فرانكورت الذي يحتل المركز الرابع الاخير المؤهل الى دوري الابطال الموسم المقبل الى تعويض الهزيمة القاسية التي مني بها في المرحلة السابقة من خلال الفوز على مضيفه فرايبورغ غدا الجمعة في افتتاح المرحلة، لكن المهمة لن تكون سهلة بتاتا كون الاخير لا يتخلف عنه سوى بفارق ثلاث نقاط، كما حال هامبورغ الذي يحل ضيفا على هانوفر في مباراة صعبة.
ومن ناحيته يلعب ماينتس الذي تخلى عن المركز السادس لمصلحة هامبورغ بعد تعادله في المرحلة السابقة مع شالكه (2-2)، مع ضيفه فولفسبورغ.
اما شالكه الذي جنبه لاعبه الجديد البرازيلي ميشال باستوس هزيمته الثالثة على التوالي والتاسعة هذا الموسم دون ان يمكنه من تحقيق فوزه الاول منذ 18 كانون الثاني الماضي بتسجيله هدفي المباراة امام ماينتس، فيتواجه مع ضيفه فورتونا دوسلدورف بمعنويات جيدة بعد ان قطع شوطا هاما لبلوغ الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا للمرة الرابعة في تاريخه بتعادله مع مضيفه غلطة سراي التركي 1-1 في ذهاب الدور الثاني.
وفي المباريات الاخرى، يلعب السبت شتوتغارت مع نورمبرغ، واوغسبورغ مع هوفنهايم.
فرنسا
يتوقع عشاق الكرة المستديرة عموما وديفيد بيكهام خصوصا مشاركته في مباراة القمة بين باريس سان جرمان المتصدر وغريمه التقليدي مرسيليا على ملعب بارك دي برانس في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الفرنسي.
وكان بيكهام انضم الى فريق العاصمة الفرنسية في فترة الانتقالات الشتوية وخضع لتمارين مكثفة في الاسبوعين الاخيرين ليكون جاهزا لخوض المباريات في صفوف فريقه الجديد.
وقال مدرب سان جرمان الايطالي كارلو انشيلوتي "سيكون ديفيد جاهزا من الناحية البدنية لخوض المباراة ضد مرسيليا، لكن القرار في اشراكه اساسيا او احتياطيا سأتخذه لاحقا".
واضاف "يستطيع اللعب على الجناح الايمن او في وسط الملعب وخبرته في غاية الاهمية بالنسبة الينا".
وتابع "سنكون بالتأكيد متحمسين اكثر من السابق بعد الخسارة أمام سوشو. الكلاسيكو يأتي في أفضل لحظة بالنسبة إلينا. مرسيليا فريق قوي ويلعب بقتالية، ولكن هذه المباراة تختلف عن سابقاتها. يجب أن نكون مستعدين لتقديم أفضل ما لدينا من اجل الفوز".
وكان سان جرمان خاض تجربة غير ناجحة استعدادا لهذه المباراة بسقوطه امام سوشو احد فرق مؤخرة الترتيب 2-3 في الجولة السابقة لكن انشيلوتي سارع الى اعتبار الخسارة غير مقلقة بقوله "هذه الخسارة منطقية، لان سوشو قدم مباراة كبيرة وقوية. خصمنا كان اكثر قتالية. كنا نعرف أننا قد ننهزم، وهو ما حصل. عابنا التوازن في أرضية الملعب وايضا القتالية خصوصا في الشوط الاول".
في المقابل اعتبر مدافع مرسيليا جيريمي موريل بان فريقه قادر على الحاق الهزيمة بالمتصدر وقال "انها أقوى مباراة في الموسم. نحن نعرف ما ينتظرنا. الفوز على فالنسيان في المرحلة الماضية كان أفضل طريقة لبدء إستعداداتنا لمواجهة باريس سان جرمان. سان جرمان ليس فريقا لا يقهر وقد سقط مرات عدة هذا الموسم، وسنحاول ان نخرج بنتيجة ايجابية في مواجهته".
وكان لسان حال الغاني اندريه ايو مهاجم مرسيليا "في الدوري الفرنسي، ليس هناك فريق مثل باريس سان جرمان، يضم الفريق لاعبين جيدين جدا ولديهم خبرة في احراز الألقاب، ويتمتعون بمؤهلات فنية فردية. الفريق أصبح يلعب بطريقة جماعية أفضل من السابق، كما ان الانسجام يترسخ بين اللاعبين شيئا فشيئا، بإمكان الفريق أن يخلق مشاكل كثيرة للفرق في فرنسا واوروبا، لكنه يبقى فريقا بالامكان هزمه. إنه ليس بالفريق الذي من المستحيل الفوز عليه بما أن فرقا أخرى نجحت في ذلك. إذا قدمنا مباراة كبيرة وحالفنا الحظ قليلا، فإن كل شىء ممكن".
في المقابل يستقبل ليون صاحب المركز الثاني بفارق 3 نقاط وراء سان جرمان، لوريان.
ويلتقي نيس صاحب المركز الرابع بفارق اربع نقاط خلف مرسيليا على ملعبه مع ريمس في غياب مهاجمه داريو سفيتانيتش، لكنه يستطيع الاعتماد على مهاجمه الشاب نيل موباي (16 عاما) الذي سجل 3 اهداف في الدوري المحلي هذا الموسم.
وفي المباريات الاخرى، يلتقي رين مع سوشو، ونانسي مع سانت اتيان، واجاكسيو مع ليل، وتروا مع باستيا، وفالنسيان مع تولوز وايفيان مع مونبلييه وبوردو مع بريست.