الاعلان عن عشرة مرشحين نهائيين لجائزة الملك عبدالله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي

شارك

أعلن صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية اليوم السبت عن اختيار عشرة مرشحين نهائيين لجائزة الملك عبد الله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي في دورتها الثالثة.
وكان الصندوق قد فتح باب الطلبات في تشرين ثاني 2012، وقام بالتقدم للجائزة 365 شابا وشابة من مختلف أنحاء العالم العربي، وتأهل للتصفية قبل النهائية 23 مشاركا، وتم اختيار عشرة مشاريع نهائية من مصر ولبنان والسودان وفلسطين واليمن والأردن،ممن انطبقت عليهم معايير الجائزة، والتي تتمثل في القيادة والإبداع، والشراكات والتعاون، وأثر المشروع واستدامته.
وتعالج مشاريع المرشحين النهائيين مختلف القضايا الاجتماعية الملّحة على صعيد العالم العربي مثل: التعليم والصحة والمشاركة المدنية والتمكين السياسي والتطوع والتعبير عن قضايا المجتمع باستخدام أدوات إبداعية كالرقص الإبداعي والفيديوهات بالإضافة إلى نشر ثقافة الريادة والإبداع وزيادة الوعي بحقوق فاقدي البصر وربط الشباب العربي بفرص عمل من أجل تمكينهم في المجالات المختلفة.
وتم مقابلة المرشحين العشرة النهائيين خلال الفترة ما بين 15-18 أبريل الجاري من قبل لجنة تحكيم مختصة تتألف من خبراء في مجالات الريادة الاجتماعية، إدارة الأعمال، التعليم والتنمية الدولية، وتضم كلا من عميدة كلية دار الحكمة في السعودية الدكتورة سهير القرشي، ونبيل اليوسف من شركة نبيل اليوسف وشركائه، وزياد حدارة مؤسس (ماي ميدل ايست) من لبنان،ورئيس مجلس ادارة الاستشاريين العرب للتنمية من الأردن ليث القاسم.
وأعلن مدير الصندوق قيس القطامين أنه سيتم اختيار الفائزين بالجائزة بناءً على نتائج المقابلات وتقييم لجنة التحكيم وسيحصل كل منهم على منحة مالية بمقدار 40000 دولار أميركي لتوسعة مشاريعهم والوصول إلى عدد أكبر من المستفيدين بالإضافة إلى 10000 دولار أميركي لبناء قدرات القائمين على المشروع، وسيتم إعلان النتائج خلال الحفل الختامي للمنتدى الاقتصادي العالمي والذي سيتم عقده خلال الفترة الواقعة 24-26 أيار 2013 في منطقة البحر الميت- الأردن تحت رعاية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين.
يذكر أن جائزة الملك عبد الله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي، هي إحدى مبادرات جلالة الملك عبد الله الثاني والتي أطلقها في عام 2007 خلال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط، بهدف تكريم ودعم الشباب العربيّ القيادي وتعزيز مفهوم المواطنة الفاعلة والريادة الاجتماعيّة لديهم وتحفيزهم على تنمية مجتمعاتهم المحليّة.
ويتولى صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية إدارة الجائزة بالشراكة الاستراتيجية مع المنظمة الدولية للشباب وبالتعاون مع مجموعة MBC وقناة العربية كشريك إعلامي للجائزة، وقد تم توقيع مذكرة تفاهم بين الصندوق ومؤسسة ماوغلي البريطانية Mowgli Foundation مؤخراً،لتشبيك الرياديين الاجتماعين العشرة مع مرشدين من الوطن العربي ليستفيدوا من خبراتهم الواسعة في المجالات المختلفة، ولمدة عام على الأقل.

ما رأيك؟

Current ye@r *